المدونة

تقدم وتطور عالم استعادة الشعر

تطور العلم

ان مجال علاج تساقط الشعر، مثل أي مجال أخر من مجالات الطب والجراحة، في تطور مستمر استجابة لنتائج جديدة من الأبحاث، والتطورات الجديدة في مجال التكنولوجيا الطبية والجراحية، واستعراض الخبرات السابقة. ولان زراعة الشعر تعد شكل من أشكال الجراحة التجميلية، فإنها تتطور أيضا استجابة لتغير توقعات المرضي فيما يتعلق بالمظهر الذين يأملون في تحقيقه من زراعة الشعر.

الجراحة التجميلية هي الجراحة التي يتم تنفيذها لتحسين مظهر المريض الذي يكون غير راضي عن مظهره الحالي وذلك يكون بالنسبة للرجل والمرأة. ان أسباب عدم الرضا قد تكون شخصية الي حد كبير مثل(” أنا لا أحب الشكل الذي أبدو عليه”)، وأسباب اجتماعية (” أنا أعتقد أن الناس لا يحبون مظهري”)، أو المتعلقة بعمل أو مهنة المريض (“أنا أريد ان أبدو أصغر لعملائي أو جمهوري”). في بعض الحالات، قد تكون استعادة الشعر عنصر واحد من العلاجات التجميلية التي قد يحتاجها المريض لإكمال تغيير المظهر الذي يرغبون فيه هو أو هي. ما الذي يمكن فعله وما الذي يجب فعله في حدود عمر المريض وحالته الصحية، وبأي تكلفة مالية كل هذه الأمور يجب متابعتها بصراحة وبشكل مباشر مع الأمانة وذلك بين المريض والخبير الاخصائي لاستعادة الشعر. يجب أن يكون هناك توقعات واقعية حول ما يمكن أن يتحقق من خلال استعادة الشعر.

المهارات والتدريب اللازمان لطبيب استعادة الشعر هذه الأيام

استعادة الشعر الجراحية هي تخصص في الجراحة التجميلية التي تتطلب تدريب وخبرة خاصة ومميزة بالإضافة الي تلقي تدريب عام من قبل كل الجراحين. انها المعرفة الكاملة التي ظلت تتزايد لعقود والتي اندمجت واتحدت الي برامج التعليم الطبية الرسمية. انها تنمو الي هيئة فريدة من المعرفة التي تشير الي تطور جراحة زراعة الشعر والي نظام جراحي فريد منضبط. بعض الجراحين المتخصصين في استعادة الشعر لا يقوموا بأي نوع أخر من جراحات التجميل.  وفي نماذج أخري، قد يتم تنفيذ جراحة استعادة الشعر كممارسة شاملة للطب الجلدي أو الجراحة التجميلية. في أي حالة، الجراح المؤهل لأداء استعادة الشعر الجراحية يجب أن يكون تلقي التدريب اللازم والخبرة في برنامج التدريب المعتمد.عند اختيار جراح عملية استعادة الشعر، دائما تكون فكرة جيدة أن نسأل أسئلة محددة عن الجراح مثل التدريب والخبرة وأيضا مجالات التخصص الجراحي.

تطور جراحة زراعة الشعر

ان تطور جراحة زراعة الشعر تندفع وتقاد وفقالاحتياجات المرضي وذلك لتحقيق مظهر أكثر طبيعية. ان الهدف الأولي للعملية الجراحية لزراعة الشعر هو استعادة نمو الشعر لفروة رأس المريض الصلعاء. بعدما اثبتت عملية زراعة الشعر الجراحية بأنها عملية ناجحة، وأصبح الهدف هو تحقيق استعادة الشعر الذي يبدو أقل تشابها مع الشعر المزروع وأكثر تشابها مع نمو شعر المريض الأصلي. اعترف الجراحون بأن هذا الهدف يمكن تحقيقه فقط من خلال الجمع بين التكنولوجيا والبراعة والحرفية الجراحية.تم تطوير الأجهزة التكنولوجية الضخمة والعظيمة التي تسمح لجراحين زراعة الشعر بجمع وفرز المجموعات الصغيرة التي تحدث بشكل طبيعي من المناطق المانحة للشعر، مثل زراعة الشعر بنظام الشريحة. وهذا يتعارض مع البصيلات المغروسة حيث يتم غرس بصيلات الشعر في الانسجة قد تكون 10 أو20 أو أكثر من بصيلات الشعر التي كانت معيار في الأيام الثلاثة الاولي من العملية الجراحية لاستعادة الشعر. الحرفية الجراحية قد تحسنت كما طور جراحون استعادة الشعر المهارات المطلوبة لإعادة انشاء خط شعر طبيعي إضافة الي المنطقة الصدغية أمام وأعلي الاذنين والمنطقة الامامية والمنطقة التي تتوسط فروة الرأس وأيضا جبهة الرأس أعلي الحاجبين.

كما تطورت جراحة زراعة الشعر، أصبحت تخصص فريد من نوعه ضمن تخصص أوسع من الجراحة التجميلية. من المهم للمريض المحتمل أن يفهم ويعي ذلك. إذا لم يفهم المريض ذلك، فانه من المحتمل أن يكونوا غير قادرين على الحصول على النتيجة المرجوة من العملية الجراحية لاستعادة الشعر. على سبيل المثال:

رجل يبلغ من العمر 40 عاما لديه تساقط الشعر بسبب داء الثعلبة الذكورية ويأمل في تحقيق مظهر أصغر سنا من مظهره من خلال عملية زراعة الشعر. ومع ذلك، تساهم أيضا في مظهره من الشيخوخة المبكرة من خلال خطوط عبوس عميقة في جبهته وأقدام الغراب في زوايا عينيه. عندما ينظر المريض المرتقب في المرآة، ما هي توقعاته بشأن الاثار المتعلقة بعملية زراعة الشعر والتي تؤثر على مظهره؟

امرأة تبلغ من العمر 50 عاما ليها تساقط شعر منتشر الذي يهدد لها قصات شعرها المفضلة، وقالت انها تشعر بأن يعطيها مظهر امرأة عجوز. وهي تأمل في استعادة شعرها بأي شكل من أشكال استعادة الشعر التي يمكن أن تستعيد نمو الشعر وتوقف ظهور الشيخوخة المبكرة. تساهم أيضا في مظهرها من الشيخوخة المبكرة، ومع ذلك فان التجاعيد حول زوايا فمها في أحسن حال، المظهر المنتفخ حول الحاجبين والجفون، وبشرة الوجه الخشنة بسبب التعرض المزمن لأشعة الشمس على مدي عدة عقود. ما هي توقعات المرضي المحتملة المتعلقة باستعادة الشعر؟

في كل من هذه الحالات الافتراضية، قد يكون المرضي المحتملين غير راضين في نهاية المطاف عن نتيجة استعادة الشعر وحدهم ما لم يكن الطبيب والمريض قد قاموا بمناقشة النتائج المحتملة وأيضا هناك توقعات واقعية متعلقة بنتائج استعادة الشعر. ويمكن أن تشمل هذه المناقشات ما يلي:

  • مدي وحدود عملية استعادة الشعر بشكل عام وبشكل خاص للمريض
  • النظر لتساقط الشعر في الحالة الكاملة لمظهر المريض من الشيخوخة المبكرة

أحدثت جراحة استعادة الشعر تطورا في حركة واتجاه الموضة وجعلت منه تخصص فريد من نوعه. يجب على الطبيب المحتمل أن يستشير الطبيب الجراح لاستعادة الشعر بنفس الثقة التي يستشير بها أي جراح في أي تخصص أخر معترف به.  يجب أن تقوم العلاقة بين المريض والطبيب الاخصائي في زراعة الشعر على فهم رغبات المريض واحتياجاته في سياق تقييم الطبيب للمريض ككل. جراحة استعادة الشعر هو تخصص فريد من نوعه حيث يضع الجراح دائما مكانا لاحتياجات المريض ورغباته في السياق الطبي.

 

أضف تعليق

Click here to post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *