زراعة الشعر

تأثير الرياضة على زراعة الشعر بعد العملية

ممارسة الرياضة

 

تأتي زراعة الشعر كعملية هدفها الرئيسي هو تحسين الشكل العام لحياة الفرد، وعلى الرغم من أنها من أقدم العمليات التجميلية في تاريخ طب التجميل، كما أنها من أكثر العمليات نجاحا حيث تصل نسبة النجاح الى أكثر من 80%. إلا أنه لابد من الوضع في الإعتبار أنه هناك إحتياطات لابد أن تأتي بعد زراعة الشعر لضمان أفضل النتائج.

 

تأثير الرياضة بعد زراعة الشعر

تتعدد صور تأثير الرياضة على زراعة الشعر بعد العملية بأكثر من صورة:

  • التأثير على دعم الجهاز المناعي

الجهاز المناعي هو الجهاز المسؤول عن مقاومة العدوى ودعم الإستشفاء بعد الجراحة، وأيضا له علاقة فريدة بالدم وصورته وكفاءته، هذا الجهاز يقوم بالتعرف على أسباب المرض والأجسام الغريبة الدخيلة مثل البكتيريا والفيروسات ويعمل على تحديدها وإبادتها بعد تمييزها عن الخلايا السليمة والأنسجة الحيوية للجسم. كما لا ننسى أن الغذاء له علاقة وطيدة بجهاز المناعة، فسوء التغذية يترتب عليه نقص المناعة المكتسبة. لذا الفاكهة والخضروات والمأكولات الغنية بالأحماض الدهنية تعمل بقوة على تعزيز جهاز المناعة، حيث تتولد خلايا الدم البيضاء من الخلايا الجذعية في نخاع العظام. كما هي المسؤولة أيضا عن التمييز بين الأنسجة الحيوية الموجودة في الجسم والأنسجة الغريبة عنه، وبالتالي هي المسؤولة عن تكيُّف الشعر المزروع في إطار النسيج الجديد في المنطقة المستقبلة.

إذا لم يتم هذا التكيُّف بشكل جيد، تعمل كرات الدم البيضاء على لفظ الشعر المزروع على أنه جسم غريب، وفي حالة ممارسة الرياضة بشكل مكثف، تتجه قدرات الجهاز المناعي خاصة تلك الممثلة في كرات الدم البيضاء والبلازما وما تحويه من صفائح دموية لعمل الإستشفاء المطلوب للعضلات، وبهذا تقل فرص إتجاه الجهاز المناعي وعناصره في الإنشغال بفروة الرأس والشعر المزروع فيها.

هناك دراسات تم إجراؤها، أكدت أن الشعر المزروع لدى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة مباشرة بعد إجراء عملية زراعة الشعر تكون فرص إستشفاء والتئام الجروح أقل من هؤلاء الذين لم يقوموا بممارسة الرياضة وترك المجال للراحة ولكرات الدم البيضاء والصفائح الدموية للتعامل مع الشعر المزروع بطريقة مناسبة.

 

  • التأثير على العمليات الكيميائية الحيوية في الجسم

ممارسة الرياضة وخصوصا بشكل مفرط يكون لها أثر بالغ في العمليات الحيوية للجسم وعلى الخلايا والتمثيل الغذائي لها، مما يمنع وصول المواد الغذائية الأساسية للشعر المزروع. فعلى سبيل المثال: يستهلك الجسم البشري وخصوصا العضلات بعد ممارسة التمارين الرياضية؛ الكثير من البروتينات والأحماض الأمينية المسؤولة عن بناء العضلات، والكربوهيدرات المسؤولة عن الطاقة ونقل البروتينات للعضلات، وأيضا الإنزيمات التي تعمل على تسارع العمليات الحيوية والتفاعلات التي تحتاجها هذه الخلايا. كل هذا بشأنه أن يتجه نحو العضلات عند ممارسة الرياضة وتقليل إمداد الشعر والبصيلات الآخذة في التنامي بالمواد الغذائية الرئيسية.

أكدت بعض الدراسات إلى أن هؤلاء الذين يمارسون الرياضة بعد إجراء عملية زراعة الشعر قد تبين عندهم تكسر وتلف لبعض البصيلات المزروعة، وأيضا قلّت قدرة الشعر المزروع على النمو، والمشكلة الأكبر كانت في إستشفاء الشقوق والجروح الناتجة عن العملية، فقد طالت فترة التئام الجروح لمدة أطول، وأيضا الالتهابات والإحمرار في فروة الرأس طالت لمدة كبيرة.

أما الأشخاص الذين توقفوا عن ممارسة الرياضة لفترة تتراوح بين شهرين وثلاثة شهور، فقد بينت نتائج فحوصاتهم تقدما جيدا في التئام الجروح والإستشفاء، وكان نمو الشعر الجديد بصحة جيدة بالمقارنة بمن يمارسون الرياضة، لذلك زراعة الشعر تتطلب الحرص في التعامل مع التمارين الرياضية طوال فترة الإستشفاء والنقاهة.

 

ما نوع الخلل الذي تسببه الرياضة على الشعر المزروع؟

يأتي فقدان الشعر بعد عملية زراعة الشعر بسبب الرياضة؛ نتيجة للنقص الغذائي بسبب التمارين الرياضية التي تسحب الغذاء ناحية العضلات والأنسجة، وتتعامل مع الشعر المزروع على أنه جسم غريب، حينها يفقد الشعر للعديد من المقومات الغذائية المهمة مثل:

  • نقص البروتين ويأتي ذلك بسبب رياضات مثل رفع الأثقال وكمال الأجسام.
  • نقص الزنك نتيجة الممارسات الرياضية العنيفة مما يؤدي الى تلف البصيلات المزروعة وعدم إكتمال نموها.
  • نقص الحديد حيث ممارسة الرياضة وخصوصا الرياضات القوية تعمل على سحب معدل الحديد المتوفر والضروري لإتمام عملية نمو الشعر الجديد وضخه للعضلات وهيكل الجسم بعيدا عن فروة الرأس مما يسبب فقدان الشعر بعد العملية.

 

لكن متي تمارس الرياضة بعد عملية زراعة الشعر؟

أثبتت الدراسات أن الوقت الأفضل لممارسة الرياضة بعد عملية زراعة الشعر، يكون بعد مرور الثلاثة أشهر الأولى وينصح الأطباء على الرياضة المناسبة بعد العملية وهي المشي، المشي جيد جدا وغير مكلف وبسيط.

 

نصائح بعد عملية زراعة الشعر

  • الحذر عند القيادة لأنك تكون تحت تأثير بقايا التخدير والمسكنات.
  • النوم بوضع عمودي في الليلة الأولى بعد العملية.
  • الامتناع عن الكحوليات في الأسبوع الأول بعد العملية.
  • الامتناع عن التدخين لمدة أسبوعين بعد العملية.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • عدم السباحة في الماء الذي يحتوي على الكلورين كحمامات السباحة، بعد العملية لمدة أسبوع.

 

تظل في النهاية عملية زراعة الشعر من أكثر العمليات التجميلية نجاحا في العالم، لكن الوقاية تأتي بإتباع التعليمات للحصول على أفضل النتائج. الأمر بسيط.

أضف تعليق

Click here to post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *