تساقط الشعر

تشخيص تساقط الشعر عند الرجال

تساقط الشعر عند الرجال
تساقط الشعر عند الرجال

إذا تحدثنا فى البداية عن تشخيص داء الثعلبة عند الرجال فنجد أن الأسباب الأساسية للإصابة بهذا المرض غير معلومة حتى الآن .. فلا نجد سبباً معروفاً بالرغم من حداثة التكنولوجيا المتطورة يوماً بعد يوم .. ويتم هذا التشخيص مراقبة وتوزيع لحركة الشعر عند التساقط .. وقد أثبتت التجارب بالطريقة هذه أنه من خلال المراقبة يوجد شعر منمنم وسمكه رقيق جداً ، وهذا يسمى تصغير الشعر بمعنى :

الإنخفاض التدريجى لقطر الشعيرة وتقصف طولها وهذا يحدث نتيجة رد الفعل من الشعر لحركة نشاط الأندروجينات .

عندما تقرر التشاور مع الطبيب المختص فى الإستشارة الأولى ، يقوم الطبيب بتقييم درجة التصغير باستخدام آداة باليد تسمى مقياس كثافة الفيديو ، ويعتبر هذا التشخيص عبارة عن صك للتضخيم فى منطقة إم الصغيرة M من فروة الرأس حيث يتم قص الشعر إلى حوالى 1 فى الطول ..

وإذا سلطنا الضوء على فروة الرأس العادية ، يتضح من خلال قياس شدة الضوء الوحدات الجرابية التى تظهر بسمكها الكامل ، حتى نرى أطراف الشعر بكل دقة صحيحة ، ونلاحظ آنذاك أن الشعر الذى يتساقط قطره موحد مع الشعر الثابت ذو الصحة الجيدة فى فروة الرأس ، ومع ذلك تظهر فروة الرأس وفيها الشعر فى قطر السمك ولكن منخفض صحياً بسبب التصغير ، وبذلك تظهر لنا سمة من سمات الثعلبة الذكرية ..

قد يكون الشعر فى حالات التصغير متفاوتة ولكن المرضى إذا تعرضون إلى للهرمون فسوف تتوقف نهائياً بصيلات الشعر

DHA

تتوقف باستمرار عن إنتاج الشعر وسوف تختفى المسام ..

إن الذى يدعم تشخيص داء الثعلبة هؤلاء المرضى الذين لديهم تاريخ عائلى من فقدان الشعر على الرغم من عدم تحديد تاريخ إيجابى دائماً وعدم وجود أسباب طبية أخرى لتساقط الشعر .. فى المرضى من كبار السن يمر تاريخهم عبر مراحل مختلفة موحية بشدة من الإصابة بنمط الصلع للذكور ..

التشخيص المنتشر لفقدان الشعر :

تشخيص تساقط الشعر منتشر يمكن أن يكون أكثر صعوبة لأن هناك ترقق فى جميع أنحاء فروة الرأس بدلاً من أن يكون هذا الإنتشار فى أماكن محصورة مثلاً وعادةً إذا وجدت شعيرات منمنة ومترققة فى فروة رأس المريض فذلك عادةً يدل على تأكيد تشخيص داء الثعلبة ..

إذا كان تشخيص تساقط الشعر المنتشر لا يزال غير واضح بعد قياس كثافته يجب أن يلجأ الطبيب إلى بعض الحالات الطبية الأخرى المعروفة التى تسبب فقدان الشعر المنتشر بها ، بما فى ذلك أمراض الغدة الدرقية وفقر الدم ، وبعض الأدوية المستخدمة لارتفاع ضغط الدم ، والإكتئاب يمكن أيضاً أن يسبب فقدان الشعر ، وبعض الأدوية المنشطة تؤدى إلى تساقط الشعر ..

إذا اكتشف الطبيب أنه يوجد أسباب غير ذكرية لتساقط الشعر المنتشر ، بالتأكيد سوف يلجأ إلى الفحوصات المخبرية التالية وهى عادةًما تكون مفيدة لتحديد السبب ..

من هذه التحاليل : كيمياء الدم ، نسبة الحديد فى الدم ، عد الدم الكامل ، وظائف الغدة الدرقية ، واختبارات لمرض الذئبة ، ومرض الزهرى .

إختبار شخصى :

عند تشخيص داء الثعلبة الغير مؤكد ، يمكن الحصول على مزيد من المعلومات التشخيصية من اختبار سحب عينة من الشعر ، إذا كان يوجد فطرٍ ما فى فروة الرأس لابد تجريفه تماماً ، ولابد من إجراء الفحص المجهرى لبصيلة الشعر ن ولرد من أخذ خزعة ( عينة ) من فروة الرأس ، والتشاور مع طبيب الأمراض الجلدية ربما يوجد عنده ما يبرر أسباب فقدان الشعر .

وكما ذكرنا أن هناك العديد من الأسباب لفقدان الشعر ، ولكن لحسن الحظ ، فى معظم الحالات ، يمكن إعادة نمو الشعر للرجال ، ولكن بشروط طبية وهى :

الأمراض التى لها علاقة مباشرة لتساقط الشعر مثل : الغدة الدرقية ، مرض الذئبة ، الإصابة بمرض السكر ، ونقص الجديد واضطرابات فى التغذية العامة ، وفقر الدم ، كل هذه الأسباب تؤدى إلى تساقط وفقدان الشعر .

بالنسبة لفقدان الشعر .. هو استجابة طبيعية فى ظل هذه الظروف السابق ذكرها ، ومن العوامل المهمة جداً تفهُم الآثار الجانبية فى الحالات المرضية الأخرى التى تكون سبباً لتساقط الشعر ، فإذا تم علاج المرض سيختفى تماماً تساقط الشعر .

النظام الغذائى :

واتباع نظام غذائى متوازن هو مفتاح الصحة الجيدة .. وإذا كان الجسم لا يحصل على ما يكفى من الفيتامينات الأساسية والمعادن ، والمواد الغذائية ، ثم أعضاء الجسم والأنسجة ، والخلايا من هنا لا يعمل الجسم بشكل ووظائف سليمة .

نقص البروتين والحديد والزنك والبيوتين ، يؤدى إلى تساقط الشعر عند الرجال .. بالإضافة إلى أوده القصور مثب زيادة فى بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين ( أ ) أو وجود الكاروتينات التى يمكن أن تسبب صلع ربما يكون مبكراً .

على المدى القصير ، والإجهاد اليومى ، مثل العمل أو الحياة العائلية ، لن يسبب تساقط الشعرفقط بل والأحداث اليومية مثل تغيير مواعيد النوم ،أو الإصابة بالأرق ، يودى ذلك إلى فقدان الشهية ، وبالتأكيد هؤمونات التوتر فى الجسم تزيد ، كل ذلك بسبب الإجهاد ولحسن الحظ أن هذا النوع من أنواع الإجهاد عندما يزول تزول معه أيضاً كل الآثار الجانبية التى لحقت بالمريض وخاصةً تساقط الشعر .

أضف تعليق

Click here to post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *