زراعة الشعر

نظرة سريعة على زراعة الشعر بتقنيتى  FUE & FUT

زراعة الشعر بالاقتطاف و الشريحة
زراعة الشعر بالاقتطاف و الشريحة

الميزة الأكثر أهمية في عملية زرع الشعر الناجح تنطوي على تحقيق شعر يشبه الطبيعي وكثافة شعر حقيقية ، دون أي علامات على المعاملة التي يتم ملاحظتها . والتقدم التقني وإدخال تحسينات على مدى العقود الماضية أسهمت إسهاما كبيرا نحو تحقيق شعر طبيعي كامل. و من خلال عمليات الترقيع الصغيرة والمتزايدة ، يمكن الآن استخراج كمية أكبر من الشعر وزرعها.

وفي مجال زرع الشعر، علينا أن نميز بين اثنين من التقنيات ، FUT وطريقة FUE. والفرق الرئيسي بينهما يكمن في الطريقة التي يتم استخراج الوحدات بها . في ال FUT، يستخدم تقنية القطاع، الذي هو عبارة عن شريط من فروة الرأس مأخوذ من الجزء الخلفي للرأس، ومع بصيلات الشعر، يجري استخراجه في وقت لاحق.

باستخدام طريقة FUE، يتم استخراج وحدات فردية مباشرة من فروة الرأس . وهو السمة الغالبة لكلا التقنيات استخراج أصغر المجموعات من الشعر الطبيعي أو ما يسمى الوحدات الحبيبية أو الفوس لفترة قصيرة . حيث كل وحدة من هذه الوحدات التشريحية تتكون عموما من عدد  1- 4 وحدات من الشعر. و كلتا الطريقتين-FUT وطريقة FUE – جعل استخدام هذه الوحدات أمر  طبيعي.

وطريقة الاستخراج تعتبر واحدة من أهم العوامل الهامة والحاسمة في أي عملية زرع شعر. حيث يكون التركيز ليس على استخراج الطعوم أوعلى استخراج أكبر عدد ممكن، ولكن يكون على نوعية جذور الشعر، لأنها تلعب دوراً حاسما في تحديد ما إذا كانت تأخذ الجذر مع الطعوم.

“في طريقة FUE”  يعتبر الاستخراج أسلوب، وحجم الإبر تلعب دوراً حاسما. حيث أن اختيار الحجم الصحيح تقلل من الضرر للمنطقة المانحة. والوضع باختصار: هو أن أدق الإبر المستخدمة، تقلل من الضرر على الجلد في المنطقة المانحة ويكون الاستخراج أقل وضوحاً. وبعد الاستخراج، تكون جذور الشعر المحددة بحاجة إلى أن تكون أعدت بعناية .و الخطوة التالية، هى الغرس، وهو الشائع فى كل الأساليب.

طريقة  FUE :- هو  أسلوب فنى ، لانه ينتج شعر أكثر كثافة ولكنه يستغرق وقتاً طويلاً من عند استخدام قطاع الاستخراج. جنبا إلى جنب مع التأكيد عليها ،و هناك حاجة للعديد من سنوات الخبرة لطبيب جراحة الشعر وذلك للقيام بنجاح فى عملية زرع الأعضاء ،

استخدام تقنية طريقة FUE :- من عوامل النجاح الرئيسية لها هى استخدام دقة الإبر بدقة أصغر مما يمكن لتضيف المثالية و الجودة بالاضافة إلى معارف الخبراء لتقنيات زرع الأعضاء.

طريقة FUE & FUT: الجهة المانحة ومجال التندب :-

تقنيات الاستخراج  اثنان – طريقة FUE و FUT- تختلف فيما يخص بالتندب في المنطقة المانحة. بينما سيغادر قطاع الاستخراج (FUT) ندبة خطية ضيقة في الجزء الخلفي من الرأس، و التي يمكن أن ينظر إليها بعد الزرع بطريقة FUE  الصغرى-حيث تكون الندوب وكأنها نقاط.

مظهر الندبة في المنطقة المانحة ولذلك معياراً للمرضى الذين يرغبون في ارتداء شعرقصير جداً. والتندب يختلف من مريض لآخر وهو أيضا يعتمد على نوع وعدد عمليات الزرع السابقة والمقبلة، ويجب التشاور  المطلق و المتعمق والمعد أعدادا جيدا لطبيب جراح الشعر. تقنيات الإغلاق الخاصة مثل إغلاق تريتشوفيتيك مفيد للحصول على الحد الأدنى من التندب بعد استخدام طريقة FUT واخذ قطاع الاستخراج.

طريقة FUE & FUT:- معدل البقاء على قيد الحياة  و وحدات الترقيع

ممارسة أقصى قدر من العناية شرط مسبق لأي علاج طبي . وهذا ينطبق بشكل خاص على استخراج بصيلات الشعر ومعدل البقاء على قيد الحياة اللاحقة بهم.

وحيث أن الطعوم المستخرجة معرضة للجفاف . وعلاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي استمرار استقلاب الخلية إلى نوع من التسمم الذاتي . لذا فأن البيئة والمناولة التي يخضع لها بين الاستخراج والغرس هامة جداً. حيث يتم الاحتفاظ بالفوس المستخرجة التى تكون فى انتظار أن تزرع  في أماكن تكون فيزيولوجية مقابلة لبيئة جسم الإنسان. وعندما يتم معالجتها تحت المجهر، فلابد أن تبقى دائماً رطبة.

وعموما تتنافس استخراج الطعوم بطريقة FUE حيث تكون ذات حساسة أكثر بكثير، وكما أن تقنية الاستخراج تترك الأنسجة حول بصيلات الشعر بحساسية أقل . وفأن هذا يؤدي في نهاية المطاف إلى انخفاض طفيف فى معدل البقاء على قيد الحيا ة. وهذ الضرر قد يلحق بصيلات الشعر الصحية التي تؤثر على معدل البقاء على قيد الحياة ، والإمكانيات في كلتا الطريقتين قد تؤثر عندما لا يتم العمل على الوجه الأمثل. وهذا هو السبب في اختيار الجراح الشعر الحق كمعيار حاسم لنجاح أي عملية زرع شعر.

طريقة FUE & FUT عدد الطعوم وكثافتهم :-

اعتماداً على الحجم المنطقة فقد يكون مطلوب من 1000-5000 وحدة جرابي. وعمليات زرع الأعضاء تجري في ظروف مثالية، حيث توفر كل التقنيات الاستخراج نتائج ممتازة. و كثافة الشعر المطلوبة تحتاج فوسمن  30-90 لكل سم مربع والذى يمكن أن يتحقق مع كل التقنيات.

طريقة FUE & FUT فى غرس الطعوم :-

حتى عند الاستخراج على النحو الأمثل، فإن إزالة الطعوم يمكن أن تتلف أثناء زرع الأعضاء. وهذا بدوره يعني أن هناك عددا أقل من ترقيع الواقع من جذوره.و يمكن أن يحدث هذا عندما يقوم الجراح أو فريقه بعدم امتلاك الخبرة الكافية والمهارات أو الخبرة والتقنية. ويجب أن يكون الجراح ماهراً بما يكفي للعمل بالمعايير الجمالية العالية. ويشمل هذا له القدرة على زرع العدد الصحيح من الطعوم في الأماكن الصحيحة وفقا للمبادئ الجمالية، ومحققة بذلك نتيجة عالية فى كثافة الشعر والتي تبدو طبيعية تماما. وهذا ينطبق على الرأس كلها، وعلى الرغم من التركيز على الشعرأى عمق الحقيقى  وزاوية الشقوق يكون لها أهمية حاسمة لتحديد الشعر المريض وكيف سيبدو في وقت لاحق. حيث تكون الشقوق في المنطقة المستفيدة، التي يتم زرعها بالطعوم المستخرجة ، تلعب أيضا دوراً رئيسيا في أي عملية زرع. ولابد من استخدام أفضل المشارط أو شفرات المصنوعة للشقوق ولابد من تكييفها خصيصا لكل مريض على حدا-حيث يستخدم ما يسمى شفرات مخصصة. باستخدام هذه الشفرات يمكن أن تتطابق مع الجراح من حيث العرض، الطول، وعمق وزاوية الشقوق من الشعر مع اتجاه نمو الشعر للمريض. كما تساعد الشقوق الحقيقية الطعوم للاتصال بسرعة تصل إلى الأوعية الدموية والأعصاب، ولها تأثير كبير على معدل البقاء على قيد الحياة، وجعل عملية الزرع تبدو طبيعية.

طريقة FUE & FUT وطريقة الشفاء :-

مستوى الشعور بالألم يعتمد على حساسية المريض للألم. حيث أن تتم عملية الزرع دائماً تحت التخدير الموضعي وذلك بصورة عامة تماما وتكون خالية من الألم. وقد تحدث آثار التخدير الموضعي عند استخدام FUT شعور بالتوتر في فروة الرأس. هذا هو مع ذلك تكون طفيفة فقط وسوف تختفي بعد بضعة أيام. الشفاء بعد طريقة FUE  والعلاج أسرع من بعد FUT وعادة تكون خالية من الألم. فقد شعور بالخدر مؤقت، والتي يمكن أن تستمر لعدة أشهر في حالة FUT، لا يحدث بطريقة FUE.

قد يحدث التورم في مجال زرع الأعضاء، أو ربما حول الجبهة والعينين وذلك يعتمد على كثافة الفوس/حجم المنطقة المعالجة ، أو على عدد جذور الشعر المزروعة. وربما تحدث مع كلا الأسلوبين وتستمر عادة لمدة 6-8 أيام.

طريقة FUE &FUT “تساقط” الشعر :-

قد تحدث آثار مزعجة كثيرا جداً للمرضى، والتي تكون مستقلة عن الطريقة المستخدمة، وهو فقدان الشعر في مجال زرع الأعضاء والذى يحدث لمدة من 2-6 أسابيع بعد العملية. وهذا يؤثر أساسا على زرع الشعر، ولكن قد يؤثر على الشعر الموجود. وخلال الأسبوع الثاني أو الثالث بعد عملية زراعة الشعر، قد يسقط معظم زرع الشعر. ويحدث هذا التأثير ل 98 في المائة من المرضى. و فقدان الشعر هذا أمر طبيعي تماما. وعلى النقيض من ذلك، فأن جذور الشعر تبقى في مكانها، وبعد استجماع القوة ينتج الشعر الجديد بعد 3-6 أشهر، وهذا دليل على نجاح زرع الشعر. وهذا لا ينطبق أيضا على الشعر الفعلى المتنامي في مجال زرع الأعضاء قبل عملية الزرع. بينما ينطبق  على بصيلات الشعر التي كانت بالفعل ضعيفة حتى أنها لم تعد في وضع يمكنها من إنتاج الشعر الجديد.

طريقة FUE & FUT الاستنتاجات :-

كلا التقنيات-فى طريقة FUE و FUT- تتمتع بآفاق نجاح جيدة جداً ، ولكن: لا يوجد أي أسلوب أفضل كل أسلوب له إيجابيات وسلبيات.و ينبغي وزن المقرر المتعلق بأسلوب الاستخراج المراد استخدامه على حدة بالتشاور مع جراح استعادة الشعر. وهناك العديد من العوامل التي تحتاج إلى أن تؤخذ في الاعتبار. حيث أن طبيب جراحة الشعر يجب أن يكون في وضع يمكنه من تقييم فقدان الشعر الطبيعي في المستقبل، ونوعية وكثافة الشعر الموجود، وخاصة هيكل الشعر. و يجب أن تكون أيضا قادر على حساب عدد الطعوم التي تحتاج إلى استخراجها وذلك للوفاء برغبات المريض ومناقشة أشكال العلاج مثل العلاج القائم على الأدوية البديلة، ويشرح للمريض الإيجابيات والسلبيات لكل أسلوب. وبالإضافة إلى ذلك، يلزم عمل اختبارات شاملة تنفذ قبل إصدار أي توصية بأي طريقة استخراج. حيث أن استخراج بصيلات الشعر مجرد واحدة من العديد من الجوانب التي تحتاج إلى أن تؤخذ في الاعتبار في أيأي عملية زرع شعر ناجحة. وينبغي اخذ اهتمام فى عمل الجوانب أخرى مثل الشقوق ، وهناك إمكانية كبيرة لنتيجة الاجتماع قد تفوق مستوى التوقعات.

 وهذا السبب في أن نجاح أي عملية زرع بطريقة FUEأو FUT إلى حد كبير تعتمد على التدريب والخبرة، والتقنيات والتكنولوجيا، والقدرة، والحدس وخبرة الجراح فى استعادة الشعر وعلى الرغم من أن كلا من تقنيات الاستخراج تتطلب دراية واسعة وخبرة، فأن تقنية الاستخراج بطريقة FUE تكون أكثر تطلبا. باختصار: بغض النظر عن التقنية العملية التي تستخدم، فاأن أي زرع سواء بطريقة FUE أو FUT ينبغي دائماً أن يقوم بها المتخصصين ذوي خبرة.

تعتبر طريقة FUE أفضل طريقة للمرضى الذين يريدون تجنب حدوث ندبة خطية في جميع التكاليف، وللمرضى الأصغر سنا تتطلب المعالجة الثانوية فقط. وعلاوة على ذلك، فأن طريقة FUE أفضل في الاختيار عندما يتم زرع شعر الجسم أو عندما تشارك فى  جراحة تصحيحية أو ترميمية للشعر. فأن طريقة FUE  تكون جيدة أيضا للمرضى الذين يعانون من الشعر المانح القليل (جداً) ، وكذلك للمرضى الذين لديهم ميل لحدوث تندب شديد أو المرضى الذين يرغبون في ارتداء شعرهم قصير جداً. فان المرضى الذين يعانون من تشخيص نوروود الخامس أو السادس يجب اختيار مزيج من طريقة FUE و FUT وذلك لتحقيق أكبر عدد ممكن من المانحين من الشعر. وعلى الرغم من أن كلا من تقنيات الاستخراج تسمح أساسا بنفس العدد من الشعر لاستخراجها، فهناك فرق رئيسي واحد. في FUT، هو أنها تكون فى ظل ظروف عمل جيدة، يمكن استخراج بصيلة من 4000-5000 في جلسة عمل واحدة. وهو الرقم المقابل لطريقة  FUEفوس من 3000-3500. باستخدام هذا الأسلوب فى طريقة  FUE، فقد يكون مطلوب عملية ثانية عموما لتحقيق نفس العدد من الفوس. وهذا يمكن أن تجري فى حدود حوالي 6 أشهر.

وكثافة الشعر التي تحتاج إلى تحقيقه (30-90 بصيلة لكل سم مربع) ممكن مع كل التقنيات، مما يعني أن الأسلوب المحدد في الاستخراج له أ تأثير ملموس على النتيجة النهائية. و استخدام الخبرة كمبدأ توجيهي، و يمكن القول أن طريقة FUE أقل ألم وأن الشفاء أسرع. ومع ذلك، فأن طريقة FUE تكون عملية مع ضمان 100 ٪ من النجاح .

أضف تعليق

Click here to post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *