المدونة

استعادة الشعر للنساء

استعادة الشعر
استعادة الشعر

فى بعض المعاهد الطبية المتخصصة فى العمليات التجميلية لإستعادة الشعر ، وهى  تدرك معاناة المرأة الذين يعانون من تساقط الشعر وعمليات زراعة الشعر والحاجبين  تقتضى اتباع نهج مختلف عن الرجال ، فبالمقارنة مع الرجل تساقط الشعر بالنسبة للنساء يحدث فى أنماط مختلفة وبوجه عام أكثر انتشاراَ ويمكن أن تحدث فى أى عمر ، بينما فى الرجال هناك نمط جينى وراثى قوى يؤثر على الشعر ، بينما المراة الظروف الكامنة تلعب دورا رئيسيا فى تخفيف الشعر.

فقدان الشعر في النساء هو اضطراب مدمر و يمكن علاجه طبيا أو جراحيا. والمرأة لابد من إجراء تقييم طبي لتحديد المرض بطريقة دقيقة وهو ضروري في علاج اضطرابات الشعر ولابد أن تكون مع أخصائي شعر طبي مدرب . وعادة تشعر النساء بتساقط الشعر أثناء فترة انقطاع الطمث حيث يحدث انخفاض فى كثافة الشعر عادة في منتصف فروة الرأس إلى أن يخفف أفقياً. ونادراً ما يحدث تساقط الشعر في الشعر الأمامي.

والعظيم للمرأةهو أن خسارة الشعر بالنسبة للإناث يمكن علاجها طبيا أو جراحيا وتتم بنجاح. وهذه الحقيقة تؤكدها الأبحاث الأخيرة التي قام بها ‘المجتمع الدولي لجراحة استعادة الشعر’. حيث أن في دراستهم الأخيرة تقدر أن النساء أكثر لتساقط الشعر فى خلال العقد الماضي. ففي عام 2008، كانت 15 مريضة قامت بعملية زرع للشعر أعلى من عام 2004 الذى كان 11 فقط .

وضع التشخيص الصحيح:-

كل مريض لابد أن يخضع إلى تقييم الاختبارات الهرمونية والطبية الروتينية لتساقط الشعر. لان الإعداد والتقييم لتساقط الشعر للإناث يختلف تماما عن الرجال. فيتم أخذ مأخذ مشكلة تساقط الشعر الخاص بك مأخذ جد وذلك عن طريق إجراء تقييم طبي محدد ودقيق . وهى الخطوة الأولى في تقييم المرأة مع تساقط الشعر ويتم ذلك مع الطبيب الخاص بك .

و سبب فقدان الشعر منتشر بمجموعة متنوعة من الظروف الأخرى منها  “وراثية الصلع ” . لذا تحديد المرض أمر مهم لأنه يحدد ما إذا كان علاج تساقط الشعر يكون طبى أو جراحى ، أو مزيج من كل من خيارات العلاج. والقرار النهائي هو العملية الجراحية التى تعتمد على ما إذا كان فقدان الشعر الخاص بك يظهر فقدان فى الشعر الخاص بك أو إذا كان الصلع يتركز في مكان واحد أو اثنين .

متى ينبغي أن تنظر في عملية زرع الشعر؟

في أنماط الصلع عند الذكور لا يزال الشعر يغطي الجانبين والظهرمن فروة الرأس .و الرجال الذين يمارسون هذا النمط من الصلع عادة ما يكون جراجة زراعة الشعر ناجحة . حيث أن منطقة الشعر المانحة تكون من الجزء الخلفي من فروة الرأس لذا ينجح هذا الإجراء، وتزال تنمو هذه المنطقة في فروة الرأس بعد الجراحة .

DHT هى المسئولة عن نمط الصلع فى أعلى الرأس عند الرجال ، وبالتالى فأن DHT ليس لها أى أثر سلبى على الشعر على الجانبين أو فى مؤخرة الرأس. وعادة ما تكون هذه المناطق بها بصيلات الشعرالسليمة , وهى ممتازة للاستخدام فى عملية زرع الشعر. حبث يشار الى هذه المواقع حيث تكون بصيلات الشعرة فى هذه الاماكن مستقرة لا تنكمش ولا تتأثر بال DHT.

المرأة من ناحية أخرى عادة لا توجد عندها مناطق مستقرة تكون فيها بصيلات الشعر مقاومة للصلع ، بخلاف الرجال فيكون من المحتمل للنساء أن يتجه الصلع على الرأس كلها بما فيها أيضاَ على الجانبين الامامى والخلفي . حيث أن جميع رأس المرأة تتأثر بال DHT  .

 

وهذا يجعل المرأة مرشحة غير جيدة  لجراحة زراعة الشعر. وحيث أن بصيلات الشعر اساسا فى جميع راس المرأة تتأثر  بال DHT, اى أن محاولة نقلهم الى مناطق الصلع بالرأس يكون غير مجدى .  و زرع الشعر ببساطة سوف يسقط. و بالفعل تتلف الشعرة قبل زرعها في المقام الأول، لذا زرع منطقة الصلع على رأسها لا يذهب إلى حل مشكلة الصلع.

ونلاحظ ايضا انه خلاف الرجال فالنساء عادة لا تتعامل مع انحسار  hairlines, لذا الصلع بالنساء يكون اكثر انتشارا, بصورة متساوية تخفف الشعر من جميع فروة الراس.و فى حالة اكتشاف الجين المسبب للصلع عند النساء, وهى مشكلة اكثر من ترك الشعر على الراس حتى يحدث الصلع .

نسبة مئوية صغيرة من النساء (حوالى 5%) التى يمكن ان تستفيد من عملية زرع الشعر. هذه المرأة غالبا ما تكون المناطق والمواقع المانحة فى راسها ذات بصيلات شعرصحية .

المرشح لاستعادة الشعر فى الرأس أو الحاجب ؟

بعض النساء تعانى من تقلص تسريحه الشعر وجميع النساء تقريبا تعانى من تخفيف الحواجب

شخص فقد بعض, وليس كل الشعر نتيجة حروق او غيرها من الاصابات فى فروة الرأس.

النساء الذين يريدون إعادة هيكلة شعرهم.

النساء اللاتى عانين من تساقط الشعر بسبب عطل ميكانيكى او عرضة لتساقط الشعر (غير الهرمونية).

النساء الذين لديهم نمط متميز من الصلع ، مماثلة لنمط الصلع عند الذكور مثل (التى على التاج أو أعلى فروة الرأس)، ومنطقة الجهات المانحة التي لا تتأثر بثعلبة الصلع.

للنساء اللاتى يعانين من تساقط الشعر بسبب الصدمات النفسية, بما فى ذلك الحروق, والندبات من الحوادث مثل الحروق الكيميائية.

النساء اللاتي كانت لها سابقة الجراحة التجميلية وهي تشعر بالقلق إزاء فقدان الشعر حول مواقع الجراحة.

نساء تم تشخيصهن لتساقط الشعر او الصلع .

اللواتى يرغبن, فى استعادة الشعر أو استعادة الحاجبين .

النساء اللائى يتعرضن لتساقط الشعر من الاجراءات التجميلية.

من هو الغير مرشح لعملية “استبدال الشعر”؟

هذا النمط من فقدان الشعر منتشر فى المرأة على أوسع نطاق وهم

  • أولئك الذين لم تكن لديهم مناطق كافية من ‘المانحين’ (الأجزاء الحاملة للشعر من الرأس و منه أخذ الجلد الحامل للشعر)
  • النساء اللواتي لديها تشكل ندبات الجدر أو أنسجة الجلد تكون ليفية سميكة و التي يمكن أن تنجم عن الإصابة بالصدمة أو الحروق أو الإشعاع.

 

 

إجراءات استبدال الشعر(زراعة الشعر ) :-

تطعيم الشعر، وتسمى أيضا جراحة زرع الشعر،وهى إجراء العمليات الجراحية في العيادات الخارجية أو في مكتب طبيب جراح الشعر. وفى هذه الأيام أصبحت عملية زرع شعر فروة الرأس تبدو وكأنها حقل حديث يزرع الذرة. و التكنولوجيا الجديدة والتقنيات الجراحية ساعدت في تحويل صناعة زرع الشعر.

و هناك أساسا نوعان من الإجراءات الجراحية المتاحة للنساء اللائي يردن الشعر أكثر سمكا أو الحاجبين. وهي تعتبر حصاد الإجراءات المتاحة لهؤلاء النساء الذين هم وحدهم المؤهلون لإجراء عملية جراحية، وذلك عن طريق استخدام أسلوب ال FUE .

وهناك نقاط قوة و ضعف لكلا الإجراءين. و لا يوجد إجراء واحد لزرع الشعر الإناث أفضل من الاخر . ومن الناحية المثالية، يتم إكمال عملية التشاور الجراحية ويتم إجراء دراسة كاملة للشعر وفروة الرأس قبل اتخاذ هذا القرار لجراحة الشعر. طريقة FUE هى إجراء تجميلى مرغوب فيه نظراً لأنه لا يترك ندبة خطية كبيرة في الجزء الخلفي من الفروة للرجال مع أنماط الشعر القصير. وللنساء الذين لديهم شعر أطول وبطبيعة الحال، قد يكون حصد المنطقة المانحة أكثر مثالية.

يحدث تساقط الشعر في ثلاثة أنواع أساسية :-

  • مترجمة تساقط الشعر:-

يحدث تساقط الشعر من التشخيصات المخيفة . و الثعلبة من المسببات الجينية و الأكثر شيوعاً لفقدان الشعر. ويعتبر إخافة تساقط الشعر في الحزاز نتيجة الندبات أو الاشعاعات. والصلع من الإصابات أو من المشاكل الطبية المحلية القابلة للشفاء عن طريق إعادة زرع الشعر.

  • منقوشة تساقط الشعر:-

بعض النساء لها نمط فقدان شعر مماثلة للرجل. النساء مع الذكور لها نمط فقدان عادة ما يكون الشعر الامامى أو أعلى فروة الرأس خفيف  ، بينما يكون على جانبي فروة الرأس خفيف نسبيا. وهذا جعل المرأة لها نمط فقدان للشعر جعل أن تكون الجراحة لها ناجحة .

  • انتشار تساقط الشعر :-

يكون الشعر خفيف ومنتشر فى فروة الرأس وهذا الشكل الأكثر شيوعاً لفقدان الشعرعند الإناث. رقيق و منتشر ينطوي على خفض في قطر وسمك الشعرة. المصطلح الطبي لهذا النوع من التخفيف هو  ‘ التمويه” و هذه المرأة يكون لديها رقيق ينطوي على المنطقة المانحة حيث أن المرأة مع هذا النوع من تساقط الشعر عموماَ تكونليست مرشحا جيدة لجراحة.

ولعلاج تساقط الشعر عند  الإناث، فنحن بحاجة إلى بحث الأسباب. ولدينا ثلاث طرق رئيسية للعلاج:

أ)طبية  

ب) زرع الشعر

ج) الجمع بين الطب والعلاج الجراحي

و أفضل طريقة لتشخيص نوع فقدان الشعر عد الإناث هى المشاورة الشخصية. والتى تشمل إجراءات التشخيص الأكثر احتمال وهى اختبارات الدم لتحديد ما إذا كان تساقط الشعر الثانوي ثعلبة أو ناتج من  الاختلالات الهرمونية أو نقص الدم. والتشخيص النهائي سيحدد فوائد نظام العلاج طبي أو إذا كانت عملية زرع شعر خياراً قابلاً للتطبيق لحل المشكلة أم لا .

يتم اتخاذ الخطوات التالية قبل أن تقرر المضي قدما في زرع الشعر:

  • التشاور الشخصي للنظر إذا كنت مرشح جيد لزرع الشعر .
  • فحص المنطقة المانحة لتحديد عدد الوحدات التى يمكن الحصول عليها
  • فحص المنطقة المستفيدة لتحديد العدد النهائي من الطعوم اللازمة
  • تحديد تكلفة الإجراء

عندما يتم اتخاذ القرار:

  • لابد من شرح التعليمات المنطوق قبل الاجراء
  • يتم عمل تقرير التاريخ الطبي لك
  • يتم عمل سجل فوتوغرافي لك
  • يتم تحديد تاريخ العمليات الجراحية

 

أضف تعليق

Click here to post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *